قسم الفلسفة

رؤيا القسم وأهدافه :

    أسس قسمُ الفلسفة في عام (1991م)، ويستمدُ رسالته من رسالة الإسلام، كما هي رسالةُ جميعِ الأديان السماوية التي تقوم على النظر العقلي والحوارِ الفلسفي والمجادلة بالتي هي أحسن، وتبادلِ الحجج

على أسسٍ وأصولٍ منطقية؛ لكي تحققَ أهدافها العلمية، فالقرانُ الكريم يحكي للناس كافّة أنّ نوحا عليه السلام اعتمد في إقامة رسالته على محاولة إقناع العقول، من دون إلزام أو إكراه. قال تعالى ((لاَ إِكْرَاهَ فِي

الدِّينِ))، وقال جلَّ شأنه ((أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ))، وقال تعالى حكاية عن نوح ((قَالَ يَاقَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ)) .

ويأخذُ القسمُ على عاتقه إعدادَ ملاكاتٍ وظيفية وتدريسية متخصّصة في الدراسات الفلسفية والفكرية والاجتماعية، وإشاعةَ الثقافةِ الفلسفية في الوسط الثقافي والاجتماعي. ويحاول القسمُ معالجةَ المشكلات

الفكرية والسياسية من خلال إعداد رسائلَ جامعيةٍ، تحاولُ تحليلَ هذه المشكلات وإيجادَ الحلول المناسبة لها. ويسعى القسمُ ـ أيضا ـ إلى استثمار الميراث الفلسفي والفكري والاجتماعي والديني والحضاري في

خدمة المجتمع، على وفقِ منهجٍ علمي .

     وأدّت الدراسةُ العقليةُ في قسم الفلسفة، طوالَ أكثرَ من ربعِ قرن، دورَها في إشاعةِ ثقافةِ التسامحِ الإسلامي مع أهل الأديان الأخرى، والحفاظِ على نقاءِ العقيدة الإسلامية من الغلوِ والتطرّفِ وحمايتِها من كل

فكرٍ منحرف، وتعزيزِ أواصرِ الروحِ الوطنية وتماسكها في بلدنا العزيز العراق، وترسيخِ قيمِ التعايش السلمي بين أبنائه، ونبذِ ثقافة الغلو والتطرف، واجبا شرعيا ووطنيا وأخلاقيا، فضلا عن إعداد الملاكات التدريسية

لتدريس مادة علم الاجتماع والفلسفة.

Joomla Templates - by Joomlage.com